كيف تساهم المشاريع المنزلية والاسر المنتجة باقتصاد الدولة والافراد؟

تهتم الكثير من الدول في الوقت الحالي بأي مشروع تقدمه أسر منتجة أو يندرج تحت فئة المشاريع المنزلية، لأن هذا النوع من المشاريع يشارك في الناتج القومي لاقتصاد هذه الدول، كما أنه يحقق الاكتفاء المالي للأفراد ويخف من مشكلة البطالة على عاتق الدولة.

هناك الكثير من أنواع المشاريع المنزلية التي يمكن أن تندرج حتى فئة الأسر المنتجة، حيث أن هناك قسم المنتجات المنزلية وما يندرج تحتها من أعمال طبخ وصنع مأكولات منزلية أو حلويات منزلية وغيرها، وهناك أعمال يدوية أو أعمال حرفية وما يندرج تحتها من صناعة هدايا أو اكسسوارات أو صابون وغيرها، وهناك أعمال فنية وإبداعية وما تضمه من تطريز أو نحت أو رسم.

أهمية مشاريع الأسر المنتجة

للمشاريع المنزلية والأسر المنتجة دور هام في تحقيق الهدف الاقتصادي للدولة والفرد، من خلال زيادة الدخل، والتشجيع على مزيد من الابتكار والتقدم التكنولوجي، والحد من الفقر، والقضاء على البطالة، وزيادة رفاهية العديد من الدول لاسيما الدول النامية والفقيرة.

فالدول الفقيرة تعاني من مزيد من البطالة، لذا تأتي مشاريع الأسر المنتجة لتخفف من هذه المشكلة، وتقوم بعملية توازن في التنمية، وتساعد في بدء العمل برأس مال صغير وسهولة.

النساء لاسيما ربات المنازل يعانون من صعوبة في الخروج للعمل، لذا تأتي مشاريع الأسر المنتجة والمشاريع المنزلية كعمل مأكولات منزلية أو حلويات أو صناعة منتجات منزلية، كمنقذ للمرأة التي تريد تحقيق الدخل دون الخروج للعمل، وهذا يساهم في زيادة دخل الأسرة من ناحية، والقضاء على مشكلة البطالة من ناحية أخرى.

مشاريع الأسر المنتجة تساعد الشباب أيضًا في البدء في مجال العمل الحر، والذي يعطيهم حرية مالية وحرية عملية، فلا يوجد مدير، ولا يوجد دوام، ويمكن لكل شاب أن يعمل في الأوقات المناسبة وأن يكون مديرًا لنفسه.

مشاريع الأسر المنتجة والمشاريع المنزلية يمكنها أن تساعد الطلاب على تحقيق الدخل الذي يحتاجوه، فالطلاب لا يكون لديهم الوقت الكافي للعمل العادي، لكنهم يستطيعون أن يقدموا عدة ساعات قليلة في اليوم فقط، لذا يوفر لهم العمل من المنزل المرونة الكافية للعمل أي عدد ساعات، وتحقيق دخل يساعدهم على تلبية احتياجاتهم في هذه المرحلة.

يمكنك العمل في مجال الأسر المنتجة والعمل من المنزل على استغلال هواياتك في كسب المال، فمن جانب أنت تقوم بالعمل في الأشياء التي تحبها سواء كانت هواياتك رسم الصور أو نحت المجسمات، أو حتى تطريز الأشياء أو صناعة هدايا واكسسوارات، ومن ناحية أخرى أنت تكسب أموال جيدة من بيع هذه المنتجات، وبالتالي لن تمل أبدًا من عملك، وهذا عكس العمل العادي الذي يقوم به الناس فقط من أجل كسب المال، فيشعرون دائمًا بالملل والإحباط وعدم الرغبة في الذهاب إلى العمل.

تواصل معنا - الشروط والأحكام - سياسة الخصوصية

جميع الحقوق محفوظة - زباين